مختارات
الرئيسية / اقتصاد / اتصالات / “الاتصالات”و”التعليم” تطلقان مبادرة التطوير التكنولوجى للمدارس بـ 30مليون جنيه
وزير الاتصالات عاطف حلمى

“الاتصالات”و”التعليم” تطلقان مبادرة التطوير التكنولوجى للمدارس بـ 30مليون جنيه

شهد المهندس عاطف حلمى، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم، مراسم إطلاق مبادرة للتطوير التكنولوجى 1000 مدرسة من مدارس ذوى الإعاقة على مستوى الجمهورية بهدف تمكين مدارس التربية الخاصة من العبور بسهولة ويسر عبر بوابة عالم التكنولوجيا.
جاء ذلك ضمن فعاليات اليوم الثانى لمؤتمر ومعرض القاهرة الدولى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات Cairo ICT 2013 فى دورته السابعة عشر.
ويأتى هذا المشروع فى إطار تنفيذ أحد محاور استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين ذوى الإعاقة، بهدف دمجهم فى المجتمع والاستفادة من طاقاتهم الإبداعية الكبيرة.
من جانبها، قالت الدكتورة عبير شقوير، مستشار وزير الاتصالات للخدمات المجتمعية، إن المشروع سوف يبدأ بدعم 500 مدرسة لذوى الإعاقات الذهنية، و199 مدرسة للصم وضعاف السمع، و301 مدرسة كمدارس دمج تعليمى لدمج الطلبة ذوى الإعاقات البسيطة داخل مدارس التعليم العام، حيث سيتم دعمها جميعاً بكافة متطلباتهم من الأجهزة والبرمجيات المتخصصة، بالإضافة إلى توفير التدريب على الحاسب الآلى والبرمجيات المتخصصة لأكثر من 1000 مدرس من المتعاملين معهم، وذلك بتكلفة تبلغ 30 مليون جنيه لهذا العام فقط، ومن خلال مبادرة 1000 مدرسة نكون قد قمنا بتأهيل كافة مدارس التربية الخاصة على مستوى الجمهورية. وسوف تستكمل الوزارة خطتها حتى عام 2017 بتغطية 3000 مدرسة دمج بتكلفة تقدر بنحو 100 مليون جنيه.
وأشارت إلى أن هذه المبادرة ليست المبادرة الأولى لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لدعم مدارس ذوى الإعاقة، وإنما سبقها العام الماضى دعم 26 مدرسة لذوى الإعاقات البصرية، وهى كافة المدارس الحكومية المتخصصة فى هذا المجال، وكذلك دعم 35 مدرسة خلال المرحلة التجريبية لمشروع مدارس الدمج.
جدير بالذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قد قدمت الدعم التكنولوجى لخدمة ذوى الإعاقة على مدار العامين السابقين حيث دعمت نحو 23 مركزا لذوى الإعاقة داخل الجامعات الحكومية، وأطلقت منحة رخصة قيادة الحاسب الآلى لذوى الإعاقة وتم بالفعل تخريج نحو 90 شخصا من ذوى الإعاقة.
كما وفرت منحة التدريب من أجل التوظيف كمشروع تجريبى، تم فيها تدريب نحو 60 شخصا من ذوى الإعاقات البصرية على التسويق الهاتفى، وتم توظيف نسبة 45% منهم ومازالت مرحلة التوظيف مستمرة.
حيث تأتى تلك المنحة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدنى مثل دايزين، وغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، وتم توفير فرص عمل فى شركات المصرية للاتصالات، وأكسيد، مين تليكوم، وجمعية الأورمان، وشركة يونى ليفر.
يذكر أن هناك لجنة خاصة (لجنة تواصل التطوعية) تضم ممثلين لذوى الإعاقات المختلفة من مختلف النطاقات الجغرافية تمثل همزة الوصل للتعرف على الاحتياجات الفعلية لذوى الإعاقة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

عن ELkebar-admin

رئيس تحرير مجلة الكبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*