مختارات
الرئيسية / ثقافة و أدب / الشاعرة “ابتسام أبوسعدة” و”ابتسامات تشرينية” قريبا بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

الشاعرة “ابتسام أبوسعدة” و”ابتسامات تشرينية” قريبا بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

يصدر قريبا ديوان “ابتسامات تشرينية” للشاعرة ابتسام أبوسعدة عن مؤسسة دار ابداع للنشر والتوزيع بالقاهرة، وهو أول ديوان شعري لها.

تجوب بنا الشاعرة في هذا الديوان بين طيات شخصية المرأة المًختزِنة الكثير من الأسرار التي غالباً ما تخفيها .. ما بين عشق وهروب، حزن وفرح، ضعف وقوة، تمرد وثورة.. وأحيانا انكسار.. وطفولة تشتاق إليها، وتناقضات تجمع خضوع المرأة وتمردها، انتصارها وقوتها، العشق والكبرياء، وغربة ..ما بين وطنٍ مُغتصب، وبين وطنٍ عاشت فيه جُلّ حياتها، ووطنٍ لم تُمضِ فيه الكثير من السنين..لكنه استحوذ عليها .. فأصبح الحياة بالنسبة لها، هكذا تحكي لنا الشاعرة لوحات ترسمها بفرشاةٍ، تلون بها حروفها ما بين امتزاج غريب بين ألوان الربيع المبهجة، وألوان الخريف الحزينة..ما بين أمل وألم.

فمن ابتسامات تشرينية تحمل ابتساماتها وفرحها وحزنها وخوفها، تذهب بنا إلى لوحة تحررها من الإطار، إلى تراتيل الوجع التي يصدح بها كمانها الحزين، منها إلى كبرياء ملكةٍ تعزز روح الغرور والكبر عند المرأة، إلى النيل الأخضر الذي بدأت تبذُر على أرضه أول اصدارٍ لها، فعدلت المسار في طريقها إلى فلسطين التي تنتمي إليها بجذورها الصلبة، فمهما تفرعت هنا وهناك، تبقى أصالتها وأصل خطواتها ثابتة، منها إلى تنوعٍ بين الغباء والغرور والجمال والنسيان وعشقٍ للمطر، فتهب روائح الياسمين العطرة من بين كلمات قصيدةٍ، تطلُّ علينا بصباحاتٍ من ياسمين.

يذكر أن الشاعرة نصفها مصري، ونصفها الآخر فلسطيني، وفي الجزائر كان مولدها ونشأتها، خريجة بكالوريوس تجارة، وطالبة دراسات عليا في التربية، تكتب منذ حداثة عمرها، وانفصلت 15 سنة عن الكتابة، وعادت إليها بقوة وشوق عنيفين، لها مدونة وصفحة أدبية على الفيس بوك، والعديد من القصائد والمقالات المنشورة في مجلات عربية ومصرية.

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

عن ELkebar-admin

رئيس تحرير مجلة الكبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*