مختارات
الرئيسية / وجهات نظر / المغالاة والسقوط فى الفخ .. بقلم د. صلاح الديب
د.صلاح الديب

المغالاة والسقوط فى الفخ .. بقلم د. صلاح الديب

 

أصبحت بلاد المسلمين تحاول جاهدة التنصل من الارهاب وكأنه اصبح لصيقا او جزءا لا يتجزأ عن الاسلام وأصبح الجميع في بلدنا يحاول جاهدا أن يثبت للأخرين أنه معهم قلبا وقالبا وأنهم على أتم الأستعداد لتقديم كافة فروض الولاء والطاعة لنيل الرضا ويعطونهم الفرصة الكاملة لأملاء شروطهم وأيضا يتركونهم يتحدثون كما يرغبون ويتدخلون فى الشؤن الداخلية لبلادنا ونجعلهم مراقبين بأرادتنا المطلقة لبلادنا ولتصرفاتنا ونعطى لهم المجال فيما بعد للعبث ببلادنا وهذه هى النتيجة الحتمية التى نغفلها مع اننا نعمل جاهدين لعدم الوقوع فيها ولكن دون وعى .

اتعجب من المغالاة فى مقابلة البابا لبلادنا فى هذة الفترة العصيبة التى تمر بها بلادنا ونعمل على ان نثبت له وبشتى الوسائل والطرق اننا نضع فى المقام الاول احوال شركائنا فى الوطن من اخواتنا المسيحيين الذين هم فى الاساس مصريون قبل ان يكونوا مسيحيين ونحاول بشتى الطرق ان نؤكد انهم فى العين والقلب والمر لا يحتاج كل هذة المغالاة وكيف نترك المجال لان يتم التدخل فى الشأن الداخلى الخاص ببلادنا مع ان البابا اختص بالذكر فقط شهداء المسيحيين ولقد غفل تماما عن مئات الشهداء المسلمين وانا لا ارغب في التمييز فالجميع مصريين فعندما تتحدث عليك ان تتحدث عن عموم المصريين ولا تميز فئة عن فئة فالجميع ابناء وطن واحد .

واتعجب من رد فعل المؤسسات الدينية الاسلامية والتى لم تنتبه الى هذة النقطة التى كانت تحتاج الى التركيز على اي ثغرة يمكن ان يتم القاء الضوء عليها للنيل من بلادنا .

وكم شعرت بالمعنى الحقيقى للوحدة عندما قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عن سر مقولته بعد حرق الكنائس في أغسطس ٢٠١٤، التي جاء فيها: ” لو حرقت الكنائس سنصلي في المساجد.. فوطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن ” أعتقد أن هذا الرد أكثر بلاغة ويغلق كل الابواب امام اي ثغرة ممكن ان يدخل منها الشيطان او يدخل منها اى مغرض للنيل من بلادنا ووحدة بلادنا .والان حان الوقت لندق ناقوس الخطر ثم الحذر من السقوط فى فخ وقع فيه غيرنا من قبل لا داعى للمغالاة فالارهاب ليس فقط سببة فى الاسلام ولا ايضا المسيحية الارهاب لا دين له فهناك الاف الارهابين ممن يظن البعض انهم مسلمون وايضا هناك الالاف من الارهابين ممن يظن البعض انهم مسيحيون ويوجد ايضا الملايين من الارهابين ممن لا ينتسبون الى اى دين .

وعلى كل من يحاول المغالاة احذر من الوقوع فى الفخ ورب مسيحى يدافع عن الاسلام والمسلمين خير من الاف المسلمين للاسف الشديد ورب مسلم يدافع عن المسيحية والمسيحيين خيرا من الالاف المسيحيين وانا اقول للجميع مصر وطن واحد لا يمكن لاى من كان ان ينال من وحدة شعبها .

د. صلاح الديب

رئيس المركز العربى للاستشارات وإدارة الازمات

وخبير ادارة الازمات فى مصر والوطن العربى

Salah.eldiep@gmail.com

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

عن ELkebar-admin

رئيس تحرير مجلة الكبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*