مختارات
الرئيسية / ستديو الكبار / دراما / النجمة غادة الشريف: قلوب .. ليس مسلسل ” بورنو ” .. !!

النجمة غادة الشريف: قلوب .. ليس مسلسل ” بورنو ” .. !!

حوار : هالة حافظغاده شريف6

ستظل دائما وجها جاذبًا، لها إطلالة خاصة تميزها عن نجمات جيلها , مقلة في أعمالها الدرامية، لأن اختياراتها محسوبة، لم تقدم أدوار تحصيل حاصل، أو تجعلها تمر مرور الكرام، بل لابد أن تترك بصمة واضحة، ترحب بالنقد البناء، وتتجاهل الهدام، توقعت الجدل الكبير التي أثارته شخصيتها المسيحية التي قامت بأدائها في مسلسل “قلوب” ودافعت عنها، وأكدت أنها ارتبطت بالشخصية إلى أقصى درجة .. هذه هي الفنانة الشابة غادة الشريف ألتقتها مجلة الكبار .. فإلى تفاصيل الحوار:

* في البداية .. ما أسباب غيابك عن الساحة الفنية منذ مسلسل “مملكة الجبل” 2010؟

** منذ نجاح الدور الصعيدي الذي أديته من خلال مسلسل “مملكة الجبل” عُرض عليَ أدوار في هذا الإطار، ولكني لم أقتنع بها على الإطلاق، فلم أجد نفسي في أي عمل عُرض عليَ هذا من جانب، ومن جانب أخر اندلعت الثورة، وتأثر الفن بالأوضاع السياسية والأمنية التي سادت الفترة الأخيرة.

* البعض أعتبر أن الثورة نقمه على الفن والفنانين .. ما تعليقك؟

** لا أعتبرها نقمة بشكل مطلق، فمثلما كان لها سلبيات كان لها أيضا جانب إيجابي لا يمكن إنكاره، ونتمنى أن تكون الفترة القادمة تشهد تطورات حيوية في شتى المجالات وليس الفن فحسب.

* البعض ربط أسباب فترة غيابك بسبب زوجك الذي آثر بعدك عن الحياة الفنية .. ما صحة ذلك؟

** إطلاقا .. الارتباط ليس له أي علاقة بقربي أو بعدي عن الفن، وكان زوجي غير معترض على الاستمرار في الفن، وبرغم إني انفصلت فهذا أيضا ليس له أي علاقة فالفن، وجودي أو بعدي يتوقف على جودة الأعمال المعروضة ومدى إضافتها لرصيدي الفني.

* الجمهور عندما شاهدوا “غادة” في أحداث مسلسل “قلوب” ووزنها زائد عن المعتاد ظن البعض أنك “حامل”؟

** أجابت ضاحكة، لا .. بعض الجمهور أعتقد أنني أجريت عمليات تجميل، ولكن هذا غير صحيح، لأني الفترة الماضية كنت مريضة وأخذت جرعات عالية من “الكيرتوزون”، وحتى تصوير مسلسل “قلوب” لم أصل للوزن الطبيعي، ولكن حاليا بدأت أستعيد صحتي ووزني ورشاقتي تدريجيا.

* هل أصبحت عمليات التجميل أمر مقبول اجتماعيا أم لديكِ موانع لإجرائها؟غاده شريف9

** إطلاقا .. بالعكس أصبحت أمر مقبول، ومظهر من مظاهر الجمال، والاهتمام بالنفس، وأنا ليس ضدها على الإطلاق وخاصة في السينما والفن، ولكن ضد تغير “خلقة ربنا” وملامح الوجه، فإذا كان لدي القدرة على الحفاظ على جمالي ورونقي إذن ليس لها فائدة، وبالرغم من ذلك لم أجر إي عمليات تجميل على الإطلاق، ولكن إذا وجدت في أي وقت إني في حاجة إليها لن أتردد، مثلا في إنقاص وزني، أو حقن البوتكس، أو غيرها من الأمور.

* وماذا عن ردود الفعل تجاه مسلسل “قلوب”؟

** الحمد لله ردود الفعل طيبة وإيجابية، لأن المضامين جيدة ومشجعه على المشاهدة، وتمس قطاعات جماهيرية كبيرة، ولكن لابد أن نعلم أنه لا يوجد عمل أتفق عليه الناس جميعا.

* بعض النقاد شبهوا المسلسل بالأفلام “البرنو” بسبب طبيعة الملابس والسيجار والحشيش والخمور والألفاظ وغيرها من الأمور في هذا الصدد .. ما تعليقك؟

** أي شخص يفكر بهذا الأسلوب دليل على أن هذه هي طبيعة تفكيره، ولا يدور في ذهنه سوى هذه الموضوعات، ونحن ليس في حاجة إلى أفلام البورنو كي نعيد تقديمها ، والشخص الذي يفكر بهذا الأسلوب مريض نفسيًا واجتماعيًا، وبرغم من ذلك أنا أتقبل أي نقد في حالة إنه يكون بناء، وأرى أن مسلسل “قلوب” عمل فني متكامل، ولا يُعقل أن يتم نقد المسلسل من الحلقة “12” وعدد حلقات “60”، هذا غير منطقي بالمرة.

* ولكن كان هناك ألفاظ فجه، وأفعال لا يقبلها المجتمع مثل شرب النساء للحشيش والخمور طيلة أحداث العمل؟

** كل هذه الأفعال تم اقتباسها من الواقع المجتمعي الذي نعيشه، بعض الفتيات يتقابلن ويشربن الحشيش والخمور والسجائر، ولكن بسبب ثقافة مجتمعنا تفضل أن تفعل أي شيء “تحت بير السلم” أي أفعال يستنكرها المجتمع تتم في “الضلمة”، وعندما نقدمها لهم يفاجئون بأن الفن ينقل واقعهم، وفى المطلق المسلسل لم يبالغ في وصفه لأي شيء على الإطلاق، نقل الواقع مهما كانت قسوته.

* هناك مشهد أثار جدلا واسعًا بعد الحوار الذي دار بينك وبين علا غانم عندما علقتِ على ارتدائها الحجاب وقالت لكِ ” أنتي أخر واحدة من الممكن تعلق على حجابي بسبب ديانتك” .. وعلق البعض أن الأوضاع لا تحتمل فتنه وشحن بين المسيحيين والمسلمين ؟غاده شريف2

** لا أعتقد أن هذا المشهد يزيد من الشحن، في حين أن عهد “مرسي” شهد احتقان سياسي وديني، وتكفير المسلمين والمسيحيين، وتم حرق الكنائس والمساجد أيضا، بالإضافة إلى العبارات المشينة على الحوائط في الشوارع، وإنما في المسلسل أبرزنا العلاقة الإنسانية، والتي تؤكد على إن الدين لله والوطن للجميع، لأن الرسول قال “إنما جئت لأتمم مكارم الأخلاق”، ولكن للأسف نحن شعب مصاب “بالشيزوفرنيا”.

* شخصية “جان” التي قُدمت ضمن أحداث المسلسل كانت ضمن أربعه شخصيات أخرى .. لو بإمكانك اختيار دورك أي شخصية ستجسدينها؟

** أنا أحترم مهنة التمثيل كثيرًا، وأقدرها، ولم أجسد شخصية إلا إذا كنت مقتنعة بها، لذا سأختار شخصية “جان” إذا خيرت لأني أحببتها كثيرًا، وارتبطت بها نفسيًا، لأنها رصدت واقع نعيشه وبأسلوب طرح مختلف وجديد، حيث سلط الضوء على زواج وتقاليد الأسرة، ومطالب الزواج، والخلافات التي من الممكن أن تقع في هذا الصدد، والمعاملات بين الأصدقاء والإنسانيات، لذا فأنا سعيدة بهذا الدور.

* لماذا تفضلين البطولات الجماعية في اغلب مشاركاتك الدرامية؟

** لا اشغل بالي بالمسميات، لو شاهدنا فيلم “بئر الحرمان” سنجد أنه بطولاته جماعية ويضم سعاد حسني ومريم فخر الدين ونخبة من النجوم، كذلك فيلم “للرجال فقط”، و”أرحم حبي” وغيرها من الأعمال لنجوم كبار، وهذا النوع يفرض حالة من الإبداع على أحداث العمل، لذا أحترم البطولات الجماعية عن المطلقة، لأن الأخيرة لها اعتبارات ومعايير مختلفة، تعتمد بشكل كبير على الرأسمالية ويأتي اختيارهم للنجوم التي تبيع.

* يضم مسلسل “قلوب” مجموعه نسائية كبيرة .. كيف كانت المنافسة بينكن؟

** لن أردد كلام تقليدي، وإنما أؤكد أنه كان بيننا اختلافات وليس خلافات، وكنا نتبادل وجهات النظر، ونتناقش في المشاهد، واللوكيشن كان يسوده روح جميلة بين جميع بطلاته، وكل منا يهتم بإطلالة الأخرى، ويحرص عليها، وأعتقد أن هذه الروح نُقلت للمشاهد.

* ولكن الفنانة السورية “جيهان عبد العظيم” صرحت إنها شعرت بالغربة إلى حد كبير؟

** هذا أمر طبيعي بالنسبة لها , لأنها تتواجد في بلد غير بلدها، وثقافة مختلفة، علاوة على أنها أول تجربة درامية لها في مصر، وتمثل في أجواء مختلفة كما اعتادت عليه في بلدها، وبرغم إنها لم تجمعني بها مشاهد كثيرة، إلا إنها فنانة لذيذة ومجتهدة، ولكن في المطلق العلاقة بين أفراد العمل جيدة.غاده شريف

* ظهر على الساحة الفنية وجوه كثيرة .. ألم تخشي أن يأخذ أحد مكانك على الساحة أثناء فترة غيابك؟

** لا أحد يأخذ مكان أخر، لان الذي يحكم تواجد فنان على الساحة هي موهبته، أسلوب أدائه هذا من جانب، ومن أخر “الدور ينادي صاحبه”، وفي المطلق السينما والفن في حاجة على تجديد دماء وضخ الأعمال السينمائية والدرامية بروح جديدة لإنعاش السينما، وهذه هي طبيعة الفن.

* اللبنانيات اكتسحن الساحة الفنية .. ألم تتخوف المصريات من وجودهن؟

** عندما تقوم فنانة مصرية بتقديم عمل فني لبناني لم تستطع إيجادة دورها، وبالتأكيد سيحدث خلل ما، هكذا اللبنانيات لم يستطعن أداء أدوار المصريات لأن معظمهن يفتقدن للروح المصرية، لذا لم نخشى من تواجدهن على الساحة، باستثناء مثلا هند صبري لم أشعر قط أنها من تونس وكأنها من شبرا، ولكن عامة الفن المصري قماشه عريضة تستوعب ألاف الفنانين سواء المصريين أو من أي جنسيات أخرى، ولكن أعتقد أن الفن المصري يعاني من عقدة الخواجة.

* بعد مسلسل “قلوب” هل ستشاركين في الموسم الرمضاني بأي عمل درامي؟

** لم أستطع اللحاق بالموسم الرمضاني بسبب ارتباطي بمسلسل “قلوب” وقتئذ، والذي أرهقني تصويره، وشغل حيز كبير من تفكيري وتركيزي طيلة الأيام الماضية، لذا لم أستطع قراءة سيناريوهات أو مذاكرتها لأن ليس لدي وقت كافٍ، علاوة على إنني غير مستعدة صحيًا وبدنيًا وذهنيًا في هذا الوقت تحديدًا.

* عُرض مسلسل “قلوب” خارج الموسم الرمضاني .. كيف رأيتي فرصته في العرض والمشاهدة؟

** بالتأكيد فرصته كانت جيدة في العرض، وحظي بنسبة مشاهدة عالية، حيث عُرض في وقت جميع المسلسلات تستعد لمشاركتها في الموسم الذي يعج بكم مسلسلات كبير، بالإضافة إلى وجود إعلانات عديدة في فواصل الأعمال الدرامية التي تشارك في الموسم، ومعظم الأعمال يعتمد المشاهد على إعادتها عقب الموسم، وبالتأكيد كل هذا سيؤثر على العديد من الأعمال وستتعرض للظلم، وفرصة أعمال النجوم هي الأفضل في الموسم فقط.

* ما رأيك في طبيعة الأفلام التي يقدمها السبكي؟غاده شريف10

** السوق السينمائي مثل التجارة تماما يخضع للعرض والطلب، السبكي يلعب لعبة السوق، ويُعتبر تاجر شاطر، وله أفلام هامة، وأستطاع بمفرده أن يعمل في الظروف الحساسة التي مرت بها البلد الفترة الأخيرة، وأستطاع أن يجتذب قطاعات جماهيرية كبيرة، ويرضي أذواقهم، وأستطاع أن يلبي احتياجاتهم.

* هل من الممكن أن تقومي بدور راقصة؟

** أنا مشخصاتية، ولابد أن أقوم بكل الأدوار حتى لو كانت راقصة، لأن هذه المهنة محاكاة للواقع، ولكن الأداء يختلف من فرد لأخر، وأسلوب الطرح والتناول، فمثلا نبيلة عبيد استطاعت أن تقدم دور راقصة في فيلمي “الراقصة والسياسي” و”الراقصة والطبال” وكانت أدوار رائعة، وكل مشهد له مبرر دامي، إذن الدور مطلوب دراميا، ولكن طبيعة أسلوب الأداء تختلف على حسب الفنان، فالسياق الدرامي في حاجة إلى مشاهد تخدمه، ولم تفرض نفسها عليه.

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

عن ELkebar-admin

رئيس تحرير مجلة الكبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*