مختارات
الرئيسية / أخبار الكبار / بورتريه .. محمد فريد خميس .. رجل المواقف الصعبة

بورتريه .. محمد فريد خميس .. رجل المواقف الصعبة

بقلم : ميادة زغلول

محمد فريد خميس حالة خاصة في عالم البيزنس والسياسة.. فهو رجل عملي حتي النخاع … قليل إن لم يكن نادراً ظهوره في وسائل الإعلام ..رجل يقيس كلماته بدقة متناهية … وعندما يظهر فهو يحمل مبادرات تمثل حلولاً لأزمات مستعصية ..وذلك من خبرة اكتسبها علي مدار ما يقترب من نصف قرن في الحياة العملية فهو صاحب شركة النساجون الشرقيون وغيرها من كبري الشركات المعروفة محلياً وإقليميا وعالمياً ..

الميلاد كان في ابريل 1940 ، حصل علي بكالوريوس تجارة ودراسات عليا في صناعة المنسوجات من الولايات المتحدة الأمريكية واجتماعياً هو متزوج وله ابن وبنتان ..في السطور التالية نكشف جوانب من حياة الرجل الذي اختار أن يجعل آثاره دالة علي أفعاله .. وسيرته كاشفة لمساره فإلي التفاصيل :ـ

بداية محمد فريد خميس كانت بالبنك الأهلي المصري حيث عمل بالبنك خلال الفترة من عام 1961وحتي عام 1967، ثم اتجه لأعمال خاصة بصناعة وتجارة النسيج والموكيت بالكويت والولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة من 1967وحتي 1980. وقد قام بتأسيس ورئاسة عدد من الشركات ابرزها : شركة النساجون الشرقيون، مصر، شركة النساجون الشرقيون بالولايات المتحدة الأمريكية، شركة مصر أمريكا لصناعة السجاد والموكيت (ماك)، شركة العاشر من رمضان لصناعات الغزل، شركة صفا لصناعة الخيوط البولي بروبلين، الشركة المصرية لألياف صناعة النايلون والبوليستر والبولي بروبلين ……

محمد فريد خميس ثابت علي مواقف ..وعلي طريقته في الحياة فهو لا يتلون بل يقدم رؤيته للوطن قبل أن يقدمها للنظام الذي يحكم ..هكذا كان قبل الثورة وهكذا بعدها …وكما كان هدفاً للنيل منه للبعض قبل الثورة ..كان هدفاً للبعض للنيل منه بعد الثورة وفي الحالتين لم تنجح هذه المحاولات بل انتهت جميعها لصالحه باحكام قضائية عادلة هي عنوان الحقيقة .

وبرغم أنتماء محمد فريد خميس لطبقة رجال الأعمال إلا أنه منحاز للعمال وبصورة معلنه فقد تبني عبر رئاستة لاتحاد المستثمرين التزام القطاع الخاص بصرف علاوة للعاملين فيه بنسبة 15 % من الأجر الأساسي أسوة بما قررته الحكومة للعاملين بالدولة. كما أكد وفي اكثر من مناسبة التزام القطاع الخاص بالحفاظ علي العمالة التي لديه والعمل علي توفير السبل الكفيلة بحياة كريمة لها وهو يري أن العمالة الصناعية في مصر تعرضت لظلم عبر السنوات الماضية من جراء فساد الحكومات السابقة وغياب الاستيراتيجيات والسياسات الحقيقية لاعلاء قيمة العامل مما نتج عنه خاصة عقب ثورة 25 يناير أن اتجه العمال إلي الاحتجاجات والمظاهرات في الشارع لاسترداد حقوقهم ولعدم استجابة الحكومة لهم في كثير من الأحيان زادت تلك الاضطرابات مما كلف الدولة خسائر فادحة في قطاعات كثيرة أهمها الصناعة والسياحة، فكان اهتمامه الشخصي بالعمال في شركاته وإعلانه أن العمال هم سر الخلطة لوصول شركة النساجون الشرقيون للعالمية وحصولها علي الجوائز الأولي في أمريكا وأوروبا وقدم روشتة علاج للنهوض بالعمالة الصناعية.

محمد فريد خميس يساهم عبر شركاته في تنمية المجتمع بصورة كبيرة عبر جمعية متخصصه في هذا المجال ساهمت ولا تزال بدور فعال في خدمة قطاعات كبيرة من المواطنيين وفي مناطق عديدة علي مستوي الجمهورية.

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

عن ELkebar-admin

رئيس تحرير مجلة الكبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*