مختارات
الرئيسية / اقتصاد / عبد المجيد محي الدين :  2 مليار جنيه ديون السياحة المتعثرة بالبنك العقارى

عبد المجيد محي الدين :  2 مليار جنيه ديون السياحة المتعثرة بالبنك العقارى

 

نقف بجانب القطاع وفق ضوابط «المركزى».. ونستهدف 750 مليونًا تسويات

قال عبد المجيد محي الدين، رئيس البنك العقارى المصرى، إن محفظة قروض السياحة المتعثرة لدى مصرفه تسجل 2 مليار جنيه فى الوقت الحالى، وتستفيد بالكامل من المبادرة التى أطلقها البنك المركزى لمساندة القطاع مطلع 2013، وتتضمن ترحيل الأقساط المستحقة وخفض الفوائد.

وأضاف محي الدين أن قروض القطاع السياحى تمثل بمفردها نسبة تزيد عن %30، من إجمالى الديون الرديئة بالبنك، وبالتالى فإن الانتعاش المرجح للسياحة فى الفترة المقبلة يساهم فى تقليص حجم محفظة التعثر بالبنك، كما يدعم خطة تسويق مجموعة من الأصول السياحية، التى آلت للبنك من تسويات سابقة، مؤكدا أن استمرار دعم القطاع وفق نصوص وضوابط مبادرة المركزى.

كان البنك المركزى أطلق مبادرة عام 2013، لدعم ومساندة القطاع السياحى، سمحت فى تعديلات أجريت عليها العام قبل الماضى، بترحيل أقساط الديون على الشركات العاملة فى القطاع لمدة 3 أعوام، مع إمكانية خفض الفوائد على قروضها تحت معدلات الائتمان، والخصم المعلنة من البنك المركزى، التى تقدر حاليا بـ %19.25، وينتهى العمل بالمبادرة فبراير من العام المقبل.

ولفت رئيس البنك العقارى إلى أن إجمالى المديونيات الرديئة لدى مصرفه تسجل 6.5 مليار جنيه، فى الوقت الحالى، تمثل نسبة %50 من حجم محفظة القروض بالبنك، التى تصل إلى 13 مليار جنيه، مشيرا إلى أن «العقارى» يسعى لإجراء تسويات لديون بـ 750 مليون جنيه، خلال العام المالى الجارى 2017-2018 .

أوضح أن البنك قام بتوقيع تسويات مع متعثرين بقيمة 450 مليون جنيه، خلال العام المالى 16/2017، كما قام بيبع أصول عقارية بقيمة 400 مليون جنيه، خلال نفس العام، موضحا أن محفظة الأصول التى آلت ملكيتها للبنك تصل إلى 4 مليارات جنيه.

ويشكل فندق لونج بيتش أحد أهم الأصول العقارية التى يسعى البنك لتسويقها، وكشف «محى الدين» عن تلق أكثر من عرض، لشراء الفندق على مدار الأعوام الماضية، لكنها لم ترتق إلى التقييم المحدد من لجان داخلية للصرف.

وحصل «العقارى المصرى العربى» على الفندق نظير تسوية، وقعها منذ أعوام مع مجموعة «المهندسين المصريين»، ويضم 950 غرفة، وتديره شركة العقارى للتنمية السياحية، التى يبلغ رأسمالها 110 ملايين جنيه.

وكانت إحدى شركات التسويق العقارى، تولت الترويج للفندق عقب ثورة 25 يناير 2011، بقيمة تصل إلى مليار جنيه، لكن الظروف الاقتصادية حالت دون إتمام عملية البيع.

وبحسب قواعد البنك المركزى المصرى، فإنه من غير المسموح للبنوك الاحتفاظ بأصول التسويات أكثر من 5 أعوام.

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

عن ELkebar-admin

رئيس تحرير مجلة الكبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*