مختارات
الرئيسية / ثقافة و أدب / مهاجرة ..بقلم :جيهان سليمان

مهاجرة ..بقلم :جيهان سليمان

العزوف عن الكتابه يشبه الهجره ..تغادر فيه وطنك وتلملم به كل اشيائك المبعثره ..ولقد عزفت عن الكتابه اياما طويله مارست فيها الغربه اللعينه عن كل شئ حولي ..حتي شعوري بوطني الذي يعود الي ذات المصاف …  لم اجد معان تحرض خيالي من الخروج من حاله الثبات ..ولا ادوار تجعلني اكسر الدور الثابت ..وتذكرت ما قالته الكاتبه الرائعه روزاليوسف ..حينما تتوقف عن الكتابه اعلم انك تمر باحد أمران ..أما انك تشحذ همتك لابداع غير عادي ..أو انك مخطوف من ذاتك وروعك ولكنك حتما ستصرخ وتعود …وتمنيت طوال فتره عزوفي ان اكون في الحاله الاولي وانني ساكتب شيئا رائعا بعد ايام لم تشهد فيها سطوري كلمه واحده رغم نضالي ولوم قلمي …وتجاهلت كل من يهمس لي بانني أمر بشئ غير عادي يشعرني بغربه عن ذاتي فلا اجرؤ علي الكتابه حتي استعيدها …

وتذكرت ما قاله لي يوما الرائع مجدي مهني رحمه الله ..اول من علمني كتابه المقال …قال ..المبدعون في لحظات اليأس يتخيلون ملاذا قد يزيدهم ياسا وبكاء لانه يحتل ضعفهم ..

وكانت تخيفني بشده هذه المقوله واتحسس ذاتي كلما يأست وشعرت بالوحده القاتله خوفا من هذا الملاذ المصطنع …ولكني تعلمت ايضا ان انزوي كلما اشتد الحزن داخلي حتي لا اكون عبئا علي الاخرين واظهر بعدما اصبح قادره علي مواصله ضحكاتي الشهيره ..وللحزن مواسم …اشهرهمالدي موسمان ..موسم الخوف الشديد …وموسم خفوت الحب الشديد …وكثيرا ما اقتربا الموسمان 

وكل ما ارجوه ان لا افقد حينما انزوي قليلا ..صحوه القلم حتي لا يصيبني مزيدا من الانكسار ..فكم انا بحاجه ان اكتب واكتب …

وكم انا بحاجه ان يلتمس لي الجميع العذر فيما سوف تطويه ايامي القادمه ..فربما استرديت نفسي وعدت قويه ومبتسمه …

ادعو لي بخلوه وانزواء عبقري …اسافر فيه الي السحاب ..واغوص فيه اعماق البحار ..واجد ما فقدته من مداد

ولتكن مقالتي اليكم الاولي والاخيره التي اكتبها بلا تفكير ولا بناء ..فهي مناجاه الي كل من احبهم ..واستأذان برحيل مؤقت احتاجه مليا لاعود …

هي اشبه بالعناق الاخير الذي يلتمس العوده من الهجره سريعا …دعوني اغلق هواتفي واسافر ..واهاجر حتي لو بقيت في وطني لاستردت اجنحتي التي كسرت ….مشاعر مهاجره تتلمس الدفئ في وطن أخر ..و..سطور اخري

 

 

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

عن ELkebar-admin

رئيس تحرير مجلة الكبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*