مختارات
الرئيسية / ثقافة و أدب / الروائيّة “غنية كبير”… جرأة كبيرة في سرد واقع الجامعة الجزائرية وتحليل أمراض المثقّف
غنيه كبير

الروائيّة “غنية كبير”… جرأة كبيرة في سرد واقع الجامعة الجزائرية وتحليل أمراض المثقّف

أصدرت الأكاديميّة الجزائرية الشابة غنية كبير أوّل رواية لها بعنوان “امرأة لا تجيء” عن دار الوطن اليوم، التي يديرها الرّوائي المعروف كمال قرور صاحب ثلاثية التراس، سيّد الخراب، حضرة الجنرال، والذي يعمل رفقة العديد من الأدباء والأكاديميين الجزائريين على إنجاح مشروع كتاب الجيب الذي أطلقته دار الوطن اليوم، ونشر من خلاله عدد كبير من المثقفين والباحثين والأساتذة الجامعيين أعمالهم في شكل كتاب جيب، وقد سبق أن صدر للروائية أيضا كتاب نقدي بعنوان إشكالية وعي الحداثة الشعرية العربيّة ضمن هذا المشروع.
الرّواية تتكوّن من 227 صفحة مقسمة إلى خمسة فصول، تظهر من خلالها تقنيّة عالية في استخدام التّبئير، إذ يتحوّل السارد العالم بكلّ شيء في الفصل الأوّل إلى شخصية روائية تحكي قصّتها، لتفضح سلوكيات فئة من المعلمين والأكاديميين، الذين تجرّدوا من إنسانيتهم ومهنيتهم ليتحوّلوا من سراج منير للأمة، إلى بقع سوداء تشوّه المشهد التربوي والثقافي في الجزائر، كما تفضح الرواية فئة من المجتمع، تعيش النفاق كجزء من يومياتها، مما يجعل المجتمع يعاني اضطرابات تخلّف ضحايا في كلّ فترة، وفي كل ّأزمة تمرّ بها البلاد.
البطلة طالبة جامعيّة تتعرّض لابتزازات متتالية في حياتها، لكنها بالرغم من يتمها تواجه كلّ الابتزازات وتخرج من نفق الحزن إلى السعادة، وذلك بفضل التربية الصحيحة التي تلقتها من والد قتله الإرهاب وقد خلف لها الإرادة القوية والعزيمة الصلبة وعشق الحرية التي تجري في دماء الأمازيغ.
أشادت الروائية ضمنيا بنموذج النساء القويات اللواتي يواجهن المجتمع والتقاليد والطغاة بصفة عامة، مستحضرة أسماء جزائرية حولت مجرى التاريخ، منهن الكاهنة ملكة الشاوية، ولالا فاطمة نسومر قائدة الثورة ضد الاستعمار الفرنسي، وجميلة بوحيرد الفدائية التي دوّخت جنرالات فرنسا، وللإشارة فإن كل هذه البطلات أمازيغيات الأصول.
وقد تجاوزت بهذا نمط البطلات المستهلك في الرواية الجزائرية، المتمثّل في نساء ضعيفات تستسلمن بسرعة إلى الرذيلة، ويحاول الكاتب في كل مرة تبرير تصرفات بطلاته بتقديم أسباب عادة ما يختصرها في قسوة المجتمع.
كشفت الروائية واقع الجامعة الجزائرية، وواقع البحث العلمي في الجزائر بجرأة غير معتادة عند الكتاب، فالساردة أستاذة جامعية مثقفة تناقش قضايا شائكة بأسلوب تحليلي نادرا ما نجده عند كاتب، وقد فسرت ذلك الكاتبة من خلال العمل، إذ تقول بأن الكتاب لا يتناولون القضايا التي تسبب لهم المشاكل.
الرواية ستكون حاضرة في جناح الوطن اليوم، في المعرض الدولي للكتاب بالجزائر العاصمة، الذي سينطلق في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر الجاري، الجدير بالذكر أن دار الوطن اليوم ستثري المكتبة الجزائرية بسلسلة كتاب الجيب التي تجاوزت الأربعين كتابا، بالإضافة إلى روايات وكتب نقدية وكتاب الطفل خارج السلسلة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات الفيس بوك

عن ELkebar-admin

رئيس تحرير مجلة الكبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*